الأربعاء، 12 يناير، 2011

عشقت الزعيم مثلما احبها..شهربان … جميلة باطيافها كحبات رمانها - حسين رشيد

حسين رشيد

هي واحدة من المدن التي تترك بصمة في ذاكرة من يزورها او يمر بها لما لها من سحر وجمال خاص فهي كأميرة تغفو على نهر ديالى، حيث تحيطها البساتين والخضرة من كل جانب وصوب،مدينة لها تاريخها وحضارتها واثارها الخاصة والتي تفخر بها وبشواهد التاريخ، تعدد اطيافها ودياناتها وتنوع عشائرها اعطاها صبغة اخرى ، هي واحدة من مدن طريق الحرير، شهربان المدينة التي تداعب ذاكرة الطفولة المدرسية بالسفرات الى صدورها، المكحلة بنهر ديالى والغابات والتلال وسد حمرين.

تاريخ المدينة ونشوؤها

كانت شهربان القديمة في بداية القرن العشرين تتألف من 100 بيت (60 مسلمين و 40 يهود) اضافة الى بعض عوائل الصائبة والمسحيين، ولما كان معسكر المنصور قريب منها فقد سكنتها العديد من عوائل اهلنا في الجنوب، مما كانوا يخدمون في العسكرية وما زالت الكثير من هذه العرائل ساكنة رغم كل الظروف والصعاب، للمدينة عدت محلات هي الحداحدة و النجاجير و جيروان و التوراة و المصاليخ و القلعة و الكراد و الرمادية ومحلة الثورة (قرية سلامة) والعديد من الاحياء مثل حي العصري ، وحي فلسطين ،وحب المعلمين، وحي العسكري، اضافة الى العديد من القرى، سوق المدينة الكبير بدوره مقسم الى السوق المسقف، وسوق البزازين، وسوق الجزارين والبقالين، وسوق الكماليات، وللمدينة العديد من الخانات منها خان هوبي وخان صالح، كما تشتهر المدينة بمقاهيها التي كانت منطلقا للعديد من المظاهرات الوطنية مثل مقهى( ابو غصوب)،حيث كانت مركزا للثقافة، وهي كباقي مدن العراق يشطرها نهر (الشاخة) الى شطرين، تضم المدينة التي اشتهرت بزراعة الحمضيات والرمان الذي شكل علامة بارزة لها، تضم ناحيتين ابو صيدا والوجيهية والعشرات من القرى المنتشرة على اطرافها المزدهرة ببساتينها الغناء.

اسمها

اختلفت الآراء بشان اصل كلمة شهربان فالبعض يقول إن أصولها فارسية وتعني (حاكم المدينة) و في الكردية تلفظ (شاربان) و تعني (مدير البلدية) شهر، مدينة، بان، حاكم او صاحب. وهناك رأي أخر يقول، ان الاسـم شــهربان جاء بعد ان حل فيها ذات يوم الامام علـي( ع ) حيث مرض ما ان حط رجـله على ترابها فقال، شـرها بان، او شـرها بين، ومازال الى هذ االيوم مكان في وسط المدينه يسمى المقام، اي مقام الامام علي ( ع) الى ان تم تحويله الى كراج لنقل الركاب بداية الثمانينات، لكن اهـل شهربان مازالوا يسـمونه بالمقام. وقيل ان اسمها سابقا (شهربان) وتعني ( مدينة بان ) وهو رجل فارسي شيدت في عهده ونسبت اليه .

وذكر انها كانت تسمى (شهربانو) نسبة الى رجل كان له خان وتجمع السكان حوله حتى صارت مدينة، وهنالك رواية اخرى اشارت الى ان تسميتها ترجع الى معنى شهربان باعتبار شهر مدينة وبان معناها المحافظ .

أصبحت المدينة ناحية بشكل رسمي عام 1920، وفي العام 1935 غيرت الحكومة العراقية اسمها الى (المقدادية) نسبة (المقداد بن الاسود الكندي)الذي يعتقد بان قبره فيها، وهذا الامر اثار عدة آراء حول المرقد فالبعض يقول ان المقداد جاء مع الامام للقتال، وقتل ودفن في مكانه الحالي, واخر يقول ان المرقد يعود الى احد المتصوفة الكرد و اسمه (المزداد او المجداد)والذي تحول فيما بعد الى مقبرة في اطراف المدينة، ومن معالمها البارزة على الصعيد الديني ايضا فيها مراقد عدة منها مرقد الامام ويس ومرقد الامام محمد الصابر ومرقد الامام مسافر ابن الامام الكاظم ومرقد الامام طالب ابن الامام الكاظم ،ومرقد السيدة رقية بنت الحسن, والعديد من المراقد الدينية، وهناك ايضا معبد لديانة اليهودية في محلة التوراة،كما فيها معالم اثارية مهمة تل هنديبة, تل سبع قناطر، تل وطفة، تل الدولاب، تل الزندان، تل بنت الامير، تل صخر, تل اليهود الذي أزالته الحكومة أواسط الثمانينيات وتل جعار.

العيد في شهربان

العيد في شهربان له ميزة تختلف فعطلة عيد الفطر هـي ثلاثة ايام وعيد الاضحى اربعة, لكنها في في شـهربان هي خمسة للعيدين، فدائما ما كانت العوائل تتجه في الصباح الى الفُرَج فهناك فرجة امام طالب وفرجة المجداد وفرجة امام سافر وفرجة بنات الحسن وفي المساء يكون الذهاب الى الصدور حيث الماء والخضر والوجوه الحسنة، وهي كمثل باقي مدننا في باقي المناسبات مثل عاشوراء والمحيه وايام رمضان.

السينما

كان للمدينة دار استراحة وسينما كانت تعرض اخر الافلام العربية والعالمية والى حد الان موجودة هذه البناية لكنها مهملة، كما كان هناك ناد اجتماعي تقام فيها الحفلات الاسبوعية حيث غنى فيها اشهر مطربي العراق من الفنان فواد سالم وحسين نعمة وسعدي البياتي وسعدي توفيق لكن اكثرهم كان حضورا الى المدينة الفنان الراحل سعدي الحلي.

الزعيم في شهربان

ربما تكون شهربان واحدة من اهم المدن في مسيرة وثورة 14 / تموز / 1958 حيث كان الزعيم عبد الكريم قاسم قريب جدا من اهل المدينة وعلى موعد دائم معهم من خلال تجواله في شوارع المدينة يوم كان امر لواء في منصورية الجبل، كذلك كانت له علاقات حميمية مع ابناء المدينة من خلال تبادل الزيارات في المناسبات والافراح، الامر الذي دفع باهل المدينة الى إقامة تمثال للزعيم في احدى الحدائق التي شيدها بعد الثورة وظل اسم الزعيم يطلق على هذه الحدائق الى يومنا هذا، لكن السلطة البعثية ازالت التمثال بعد تسلطها على رقاب الشعب، لكنها لم تستطع ان تزيل الزعيم من ذاكرة المدينة، حيث حاولت مرار وتكررا اطلاق اسم على الحدائق لكن الناس ابقوا اسم الزعيم. وما دمنا بصدد ذكر الزعيم فلابد من ذكر ابن شهربان البار الشهيد ملازم اول علاء جاسم الأمين الذي احتضن بندقيته وقاوم انقلابي 8 شباط الاسود 1963 حتى الموت أمام بوابة وزارة الدفاع، كذلك لابد من ذكر العريف أول أبو تموز احد المشاركين بحركة الشهيد الخالد حسن السريع.

حياة شهربان الاجتماعية

ما يميز المدينة موقعها الرابط بين شمال وجنوب العراق اذ تشكل حلقة وصل مهمة، لذا كانت محل سكن لمختلف القوميات العربية والكردية والتركمانية، الامر الذي ادى الى العديد من الزيجات، وليس هذا وحسب بل حتى بين الديانات حدثت بعض الزيجات رغم ما أثارتها من حساسية.

كذلك العلاقة الاجتماعية بين هذه الديانات منذ ان كان اليهود موجودين وكيف كانت تبادل الزيارات في المناسبات والافراح كذلك دخول بعض عوائل هذه الديانات في العشائر العربية وتحمل ما كان يحدث من نزاعات وفصول وهناك بعض الطرائف بهذا السياق، حتى ان العوائل المسلمة كانت تقدم الطعام للعوائل اليهودية ايام السبت، في واقع الـحال هي مدينه حالمه مسـالمه يتعايش فيها الناس على اختلاف اصولهم ودياناتهم منذ مئات السـنين، حيث امتزج فيها الدم والعرق.

إداريو المدينة

بعد الحرب العالمية الأولى كانت الفكرة المطروحة أن تكون شهربان مركز محافظة ديالى، وليست بعقوبة كما هو الحال الان، وذلك بسب موقعها المهم وسط المحافظة، لكن نفوذ اهالي بعقوبة ووجود وساطة قوية لديهم أهلت مدينتهم لتكون مركز المحافظة، إلى جانب معارضين من اهالي شهربان لم يعجبهم أن تتوسع مدينتهم وتتحول، كما ظنوا إلى مرتع للفساد.

تعود عراقة شهربان لكثير من الميزات التي امتازت بها، فهي المصدر الاول لفاكهة الرمان في العراق، فرمانها يصل الى كل مناطق البلد، ففي موسمه تجد العشرات لا بل المئات من سيارات الحمل الكبير والمتوسطة والصغيرة، تنقل الرمان الى كافة المدن العراقية، ولن نبالغ اذا قلنا ان رمانها وصل الى دول مجاورة، ولكونها تتوسط المسافة بين بغداد والحدود الايرانية كانت محط راحة للقوافل التجارية الذاهبة والقادمة من بلاد فارس والهند وجنوب شرق أسيا ومثلها القوافل المغادرة من بغداد الى مناطق الشرق الامر الذي انعكس على ساكني المدينة فتجدهم يتكلمون الفارسية والتركية والكردية والتركمانية وقسم قليل منهم يتكلم الهندية, كذلك ما تتمتع بها من وفرة الماء والخضرة وطيبة اهلها وناسها جعلها تضم فسيفساء العراق القومية والاثنية والمذهبية.

يعتبر المرحوم عبد الله المظفر اول قائمقام لشهربان وهو أول رئيس وحدة أدارية استبدل الكشيدة بلبس السدارة خروجاً عن المألوف في ذلك الزمن ومن ثم جاء بعده الراحل محمود السنوي ومن بعدهم جاء الأديب والكاتب المعروف ابراهيم صالح شكر.

وبرغم انشاء محطة القطار في شهربان في العام 1918 حيث كان القطار يصل مدينة كفري، ومن ثم إلى كركوك، ليمتد في الخمسينيات الى أربيل، الا ان واسطة النقل المحببة لاهالي المدينة ظلت العربة التي تجرها الخيول،وهناك نوع مميز كان يسمى العربة الباص، حيث تجرها أربعة خيول وغالبا ما تستخدم بالتنقل بين شهربان والمدن الأخرى لنقل الأشخاص والبضائع، اما العربة العادية "الربل " فكانت واسطة النقل داخل المدينة.

مقاهي المدينة

اشتهرت المدينة بمقاهيها القديمة والأصيلة منها مقهى حسين كوز ومقهى شهاب يارم ومقهى حسن كركوكلي ومقهى علي زينل ومقهى علي جوير اذ تعتبر هذه من اول مقاهي المدينة،اضافة الى مقهى ابو غصيب، ومقهى حسن سفر التي ما تزال شاخصة في وسط سوق الدينة.

وكحال باقي مناطق العراق كان القصخون يسردون قصص عنتر وعبلة وأبو زيد الهلالي، ومن الأمور الجديرة بالذكر ان المرحوم عكار وهو والد المطرب المعروف جبار عكار كان يأتي إلى شهربان ويقرأ الشعر بمصاحبة الربابة في المقاهي، هذا ما ذكره الحاج ابراهيم موجه وهو إمام وخطيب جامع الاورفلي في شهربان .

خانات المدينة

اتجه اهلها لبناء الخانات من اجل استقبال القوافل والزائرين والمسافرين حيث تجاوز عددها الثلاثة عشر خانا زال قسما منها او هدم وحول الى أبنية أخرى فيما ظل قسم اخر شاخصا ليومنا هذا..

أول هذه الخانات خان (اليوخلمجي) وتعني المفتش باللغة التركية الذي اندثرت معالمه وشق فيه شارع محلة الرمادية وذلك عام 1941 بعد ان بنيت على جانبه الدور من قبل المواطنين ويعود هذا الخان لرجل ثري اسمه عبد الرزاق طه المهداوي.

وخان عبود الذي يقع في مدخل المدينة من جهة الشمال والذي شق وسطه الشارع المؤدي الى محطة القطار عام 1934 فهو يعود الى الوجيه عبود عبد الرحمن الخيلاني وهو من عائلة عريقة ساهمت ببناء المدينة، منذ تأسيسها، وقد دفن والده في الجامع الكبير ثم هدم الخان عام 1971 وتم بناء محلات بدلا عنه، وقد اقتطع جزءً من الخان لبناء سينما كانت تعرض أفلاما ملتزمة ساهمت في رفع مستوى الشباب الثقافي والأدبي آنذاك.

وخان "اسماعيل محمد أمين"الذي يقع في الجانب الغربي من المدينة على امتداد شارع السوق, استغل هذا الخان في بداية الخمسينيات من القرن الماضي كنادٍ لموظفي المقدادية، حيث أقام متعهده العديد من الحفلات الترفيهية الساهرة لعوائل المدينة، وتم هدم الخان وبناء محلات بدلاً منه.

اما خان الفارسية فيقع في وسط المدينة وبمساحة واسعة سمي بهذا الاسم كون ان جد مالكيه كان يتكلم الفارسية وعين مترجما في ديوان الوالي العثماني في بغداد آنذاك ومن الجدير بالذكر ان الكاتب الأمريكي اللبناني الأصل (حنا بطاطو) أشار الى عراقية وعراقة هذه العائلة، ومازال جزء من هذا الخان باقياً الى يومنا هذا, وقد سكنت به أحدى العجائز اليهوديات وتدعى (نونة) التي رفضت ان تهجر العراق مع عائلتها.

خان الاورفلية ويقع في موقع مهم من السوق مازال قسم منه موجودا لغاية الآن والاورفلية عائلة جاءت من مدينة اورفة في تركيا، وقد شقه شارع السوق عام 1944. وخان توفيق سلطان عجاج وكان يسمى (ارخسي جامعن بقجه سي).. كما كان لهم خان آخر تم تقسيمه الى قطع شيدت عليها محلات وشقق وكان هذا في الثمانينيات.

وكذلك خان محمد قدو وابراهيم خلاوي وخان علي الجوال وخان خليل أمين وخان جليل أمين وخان عبد الكريم اغا وخان ملا علي وخان وكوش وخان هوبي وخان صالح اللذان ما زالا موجودين الى حد هذه اللحظة.

محلات المدينة

لشهربان العديد من الاحياء والمحلات القديمة والحديثة، منها محلة الحداحده والنجاجير، حيث كان يسكنها اغلب الحدادين والنجارين، ومحلة القلعة والجيروان، وهن من المحلات القديمة والعريقة في المدينة، اضافة الى محلة الحرية والعروبة والرمادية، وقرية سلامة " الثورة "، والعزي، وسريحة، والشاخة، اضافة الى عدد من الاحياء منها الحي العصري الذي يشكل مركزا هاما للمدينة حيث تحول الى سوق عصري مهم، وحي المعلمين الذي أنشئ نهاية السبعينيات اضافة الى الحي العسكري، وحي بلور، مع وجود العديد من العرصات، اضافة الى حي الشهداء الذي يشترك مع الحي العسكري في جميع مدن العراق، مع وجود مجمعات سكنية تسمى دور، منها دور الضباط،، ودور ونواب الضباط، ممن كانوا يخدمون في معسكر المنصور ودور الزراعة، ودور الري.

قرية سلامة

قد تكون قرية سلامة او الثورة واحدة من اكثر مناطق المدينة شعبية وحميمية، وتعود تسميتها بقرية سلامة لسكن اول عائلة فيها عرفت بيبت سلامة لتاخذ المنطقة التي شيدت في بداية الاربعينيات او نهايتها اسمها من هذه العائلة، مع العلم ان اغلب بيوتها كانت حديثة وعمرت فيما بعد لكنها ظلت محتفظة باسمها " قرية سلامة" الى وقتنا هذا.

مثلما تشكل شهربان مركز محافظة ديالى فقرية سلامة هي مركز المدينة حيث تربط اطرافها الاربعة ببعضها البعض، تتكون من خمسة درابيين حيث تضم قرابة 400 بيت، تقطع هذه الدرابين بشارعين رأسيين ، الدربونة الاولى يطلق عليها دربونة بيت سليم نسبة الى رجل صاحب محل مواد غذائية وهو من اوئل ساكنيها، الدربونة الاخرى دربونة بيت الجدة والتي كانت مشهورة في كافة ارجاء المدينة، والثالثة دربونة المهدية، نسبة الى عشيرة المهدية، والدربونة الثانية دربونة بيت العدادة، والدربونة الاخيرة دربونة بيت المجبرجي، نسبة الى الحاج خلف الموسى الذي اشتهر بمعالجة الكسور.

أعراف

وكانت هناك عادات او تقاليد قد تكون خاصة بشهربان او المدن المجاورة لها، ففي الأعراس، يصنعون دمية على شكل عروس ويرقصونها مع الساس، وكان الشباب الصغار يحملــــون أشياء العروس أمامهـــا، وغالبا ما كانت العروس تزف بعربة ربل، عند وصول موكب العروس يصعد العريس فوق سطح داره ويقذف العروس ببرتقالة أو أية فاكهة أخرى لحظة دخولها الدار، ليقوم الأطفال بالتنازع فيما بينهم للحصول على الفاكهة، هذه العادة بقيت سارية في شهربان ومدن أخرى من ديالى ، حتى بداية السبعينيات .