الأحد، 23 مايو، 2010

عقابُ الحب
شعر: جاسم درويش


أنا..لا ! أقفلتُ قلبي ولساني
لم أعُدْ أطرقُ أبوابَ الحِسانِ

يا ملاكاً زارَني حُلوَ الخُطى
ساحرَ النكهةِ عذبَ الإفتِتانِ

لمْ أعُدْ أهواكَ.. دعني وابتَعِد!
فلقدْ أتعبْـتَني ما قدْ كفاني

لم أَعُدْ أهواكَ قَدّاً مائِساً
يتثَنّى مثلَ عودِ الخيزرانِ

ألفُ لاأهواكَ! كُنْ أو لاتكُنْ!
قمَرِيَّ الحُسنِ وردِيَّ المعاني

أنا لا أعشقُ نبضاً بارداً
خالياً مِن عصَفاتِ الهَيَمانِ

أنا قلبٌ خافِقٌ أسكَرَهُ
وَهَجُ الشوقِ بأقداحِ الأماني

كيفَ أصحو مِن هوى مجنونةٍ
سرَقَتْ عقلي وروحي وجَناني


حطَّمَتني، حطَّمَتْ بُقيا دمي
ورَمَتني فوقَ أنقاضِ كياني

صهَرَتني بشظايا قُبَلٍ
أنكَرَتْ كلَّ احتراقاتِ الزمانِ

أيّها السائلُ عنّي حَبَّذا
لو تراني..حبّذا لو ما تراني

هكذا عاقَبَني الحبُّ فما
عُدتُ إلاّ بعضَ خيطٍ مِن دُخانِ


لم أعُدْ أصطافُ إلاّ في اللّظى
غارقاً في اللاهوى واللاحنانِ


إنَّ مَنْ يعشَقْ غزالاً شارِداً
لاهِثاً يبقَ وراءَ اللَمَعان !

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

وااو فعلا رائع___ان من يعشق غزالا شاردا ,لاهثا يبقى وراء اللمعان . وكأنه ولله يصف وطني العراق نتمنى نعود ولا نتمناه كما هو عليه الان