الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2016

محمد الصيداوي - مدّي يديك



مدّي يديكِ
شعر: محمد الصيداوي

مُدّي يديكِ فقد مددتُ يَديّا               هيهات، لن يصلَ الحِمامُ إليّا
وتوثّبي ريحانةً مشبوبةً                    بغرامها فاضَتْ على كتفيّا
وتأمّلي وجعي ينِثُّ مجامراً              من روحيَ اللهفى على قدميّا
يا أنتِ يا تغريدةً يصغي لها                 سِحرُ النعيمِ مضمَّخاً ونديّا
ها قد أفَقتُ من الرحيقِ ولم يزلْ          من بعضهِ يهمي على شفَتَيّا
"دنيا" رضعتُ بها الهوى متعلقا           بخمورها فالثغرُ باتَ رويّا
لا تسأليني أيَّ معنىً للهوى                 أُصلاهُ دونكِ بُكرةً وعشّيا
فلتملئي كأسي بخمركِ شهوةً              وخذي إليكِ الكأسَ ثم إليّا
هيّا أفيقي في دمائي صرخةً                  لتفكَّ هذا القيدَ عن كفيّا
ودَعي على جفنَيَّ حُلماً مُسهَداً           حتى تَرَي لهبي على جفنَيّا
قلتُ احمليني في عيونِكِ ظُلمةً             كيما تنُثَّ الكحلَ في عينيّا


أيلول 2016